مانشيستر يونايتد

التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز المشرفة المميزه
الأبناء ومابعد الطلاق
بقلم : الملك
العودة   منتديات عشق بغداد - اجمل منتدى عراقي > >


رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بذوي الاحتياجات الخاصة

ذوي الاحتياجات الخاصه


Like Tree6Likes
  • 2 Post By اسيل فلسطين
  • 1 Post By اسيل فلسطين
  • 1 Post By اسيل فلسطين
  • 1 Post By إحساس قطيفية
  • 1 Post By دولة الرئيس


مواضيع ذات صلة
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1 (permalink)  
قديم 07-23-2017, 11:51 AM
Clich Here
http://www.f-iraq.com/up/uploads/1502550358111.gif
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور
اسيل فلسطين غير متواجد حالياً
Jordan     Female
الأوسمة
وسام المنتدى 18 
لوني المفضل Blue
 رقم العضوية : 1485
 تاريخ التسجيل : May 2017
 فترة الأقامة : 185 يوم
 أخر زيارة : 10-08-2017 (05:20 PM)
 الإقامة : الاردن/عمان
 المشاركات : 18,039 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : اسيل فلسطين is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بذوي الاحتياجات الخاصة




رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بذوي الاحتياجات الخاصة


موضوع عن رحمة سيدنا محمد ، صلى الله عليه وسلم ، بذوي الاحتياجات الخاصة مكانه في القسم الاسلامي ولعلاقته الخاصة بهذه الفئة الغالية احبذ ان اضعه هنا وبخاصة انه يتحدث عن الاسلام وعلاقته بهم ورعايته لهم قبل ان يفكر الغرب بوضوع القوانين الخاصة بهم وسبحان الله جاء الاسلام لينظر لهم بنظرة ومنذ بدء الخلق نظرة تفائل وأمل بحياة سعيدة ولله الحمد . وأنقل ،،،

أخيرًا التفت العالم المتحضر في هذا القرن إلى ذوي الاحتياجات الخاصة!! بعدما نحّى جانبًا نظريات عنصرية، فاسدة، تدعو إلى إهمالهم، بزعم أن هؤلاء -أمثال الصم والبكم والعمي والمعاقين ذهنيًّا- لا فائدة منهم ترتجى للمجتمع.. ولقد قدرت منظمة العمل الدولية في تقرير لها عام (2000م) عدد ذوي الاحتياجات الخاصة بأكثر من (610) ملايين نسمة، منهم (400) مليون نسمة في الدول النامية، وفي تقرير للبنك الدولي، تمثل هذه الفئة 15% تقريبًا من نسبة السكان في كل دولة من دول العالم.

الفئات الخاصة في المجتمعات السابقة

وإذا نظرنا -سريعًا- إلى تاريخ الغرب مع ذوي الاحتياجات الخاصة، نجد مجتمعات أوروبا القديمة، كروما وإسبرطا قد شهدت إهمالاً واضطهادًا صارخًا لهذه الفئة من البشر، فلقد كانت هذه المجتمعات -حكامًا وشعوبًا- تقضي بإهمال أصحاب الإعاقات، وإعدام الأطفال المعاقين.
وكانت المعتقدات الخاطئة والخرافات هي السبب الرئيسي في هذه الانتكاسة، فكانوا يعتقدون أن المعاقين عقليًّا هم أفراد تقمصتهم الشياطين والأرواح الشــريرة. وتبنّى الفلاسفة والعلماء الغربيون هذه الخرافات، فكانت قوانين (ليكورجوس) الإسبرطي و(سولون) الأثيني تسمح بالتخلص ممن بهم إعاقة تمنعه عن العمل والحرب، وجاء الفيلسوف الشهير (أفلاطون) وأعلن أن ذوي الاحتياجات الخاصة فئة خبيثة وتشكل عبئًا على المجتمع، وتضر بفكرة الجمهورية.. أما (هيربرت سبنسر) فقد طالب المجتمع بمنع شتى صور المساعدة لذوي الاحتياجات الخاصة، بزعم أن هذه الفئة تثقل كاهل المجتمع بكثير من الأعباء دون فائدة.
بيد أن العرب -وإن كانوا يقتلون البنات خشية العار- كانوا أخف وطأة وأكثر شفقة على أهل البلوى والزمنى، وإن كانوا يتعففون عن مؤاكلة ذوي الاحتياجات الخاصة أو الجلوس معهم على مائدة طعام.
وفي الوقت الذي تخبط فيه العالم بين نظريات نادت بإعدام المتخلفين عقليًّا وأخرى نادت باستعمالهم في أعمال السخرة اهتدى الشرق والغرب أخيرًا إلى "فكرة" الرعاية المتكاملة لذوي الاحتياجات الخاصة.. في ظل هذا كله نرى رسولنا المربي المعلم صلى الله عليه وسلم كيف كانت رحمته لهذه الفئة من بني البشر، وهذا غيض من فيض رسول الله صلى الله عليه وسلم نحو رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

رعاية النبي صلى الله عليه وسلم لذوي الاحتياجات الخاصة

فعن أنس رضي الله عنه أن امرأة كان في عقلها شيء، فقالت: يا رسول الله إن لي إليك حاجة! فَقَالَ: "يَا أُمّ فُلاَنٍ! انظري أَيّ السّكَكِ شِئْتِ، حَتّىَ أَقْضِيَ لَكِ حَاجَتَكِ"، فخلا معها في بعض الطرق، حتى فرغت من حاجتها[1]. وهذا من حلمه وتواضعه صلى الله عليه وسلم وصبره على قضاء حوائج ذوي الاحتياجات الخاصة..
وفي هذا دلالة شرعية على وجوب تكفل الحاكم برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، صحيًّا واجتماعيًّا، واقتصاديًّا، ونفسيًّا، والعمل على قضاء حوائجهم، وسد احتياجاتهم.

ومن صور هذه الرعاية

- العلاج والكشف الدوري لهم.
- تأهيلهم وتعليمهم بالقدر الذي تسمح به قدراتهم ومستوياتهم.
- توظيف مَن يقوم على رعايتهم وخدمتهم.

ولقد استجاب الخليفة الراشد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه لهذا المنهج النبوي السمح، فأصدر قرارًا إلى الولايات:

"أن ارفعوا إلىَّ كُلَّ أعمى في الديوان أو مُقعَد أو مَن به فالج أو مَن به زمانة تحول بينه وبين القيام إلى الصلاة. فرفعوا إليه"، وأمر لكل كفيف بموظف يقوده ويرعاه، وأمر لكل اثنين من الزمنى -من ذوي الاحتياجات- بخادمٍ يخدمه ويرعاه[2] .

وعلى نفس الدرب سار الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك -رحمه الله تعالى-، فهو صاحب فكرة إنشاء معاهد أو مراكز رعاية لذوي الاحتياجات الخاصة، فأنشأ [عام 707م - 88هـ] مؤسسة متخصصة في رعايتهم، وظّف فيها الأطباء والخدام وأجرى لهم الرواتب، ومنح راتبًا دوريًّا لذوي الاحتياجات الخاصة، وقال لهم: "لا تسألوا الناس"، وبذلك أغناهم عن سؤال الناس، وعين موظفًا لخدمة كل مقعد أو كسيح أو ضرير[3].

يتبع


عشق بغداد

بغداد,شعر,ادب,اخبار,صور,مقالات,رياضة





vplm hgkfd wgn hggi ugdi ,sgl f`,d hghpjdh[hj hgohwm




 توقيع : اسيل فلسطين


رد مع اقتباس
قديم 07-23-2017, 11:52 AM   #2 (permalink)
http://www.f-iraq.com/up/uploads/1502550358111.gif
Clich Here
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور

الصورة الرمزية اسيل فلسطين

 
الحالـہ:اسيل فلسطين غير متواجد حالياً
تسجيليّ: May 2017
مَكَانِي: الاردن / عمان
آخ’َـر آطلآلـہ: 10-08-2017 (05:20 PM)
مُشآركاتيّ: 18,039 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 10
مستوى الـتقـَـيـَم: اسيل فلسطين is on a distinguished road
 
افتراضي


الأولوية لهم في الرعاية وقضاء احتياجاتهم

وإذا كان الإسلام قد قرر الرعاية الكاملة لذوي الاحتياجات الخاصة، والعمل على قضاء حوائجهم، فقد قرر أيضًا أولوية هذه الفئة في التمتع بكافة هذه الحقوق، فقضاء حوائجهم مقدم على قضاء حوائج الأصحاء، ورعايتهم مقدمة على رعاية الأكفاء، ففي حادثة مشهورة أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عبس في وجه رجل أعمى -هو عبد الله ابن أم مكتوم رضي الله عنه- جاءه يسأله عن أمرٍ من أمور الشرع، وكان يجلس إلى رجالٍ من الوجهاء وعلية القوم، يستميلهم إلى الإسلام، ورغم أن الأعمى لم يرَ عبوسه، ولم يفطن إليه، فإن المولى تبارك وتعالى أبى إلا أن يضع الأمور في نصابها، والأولويات في محلها، فأنزل سبحانه آيات بينات تعاتب النبي الرحيم صلى الله عليه وسلم عتابًا شديدًا:

يقول الله فيها:

]عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءهُ الْأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى[ [عبس: الآيات 1 - 5]

يقول الباحث الإنجليزي "لايتنر" معلقًا على هذا الحادث:

".. مرة، أوحى الله تعالى إلى النبي صلى الله عليه وسلم وحيًا شديد المؤاخذة؛ لأنه أدار وجهه عن رجل فقير أعمى ليخاطب رجلاً غنيًا من ذوي النفوذ، وقد نشر ذاك الوحي، فلو كان صلى الله عليه وسلم كما يقول أغبياء النصارى بحقه صلى الله عليه وسلم؛ لما كان لذاك الوحي من وجود!"[4]
وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم -بعد ذلك- يقابل هذا الرجل الضرير، فيهش له ويبش، ويبسط له الفراش، ويقول له: "مرحبًا بمن عاتبني فيه ربي!"[5]
ففي هذه القصة، نرى علّة المعاتبة؛ لكونه صلى الله عليه وسلم انشغل بدعوة الوجهاء عن قضاء حاجة هذا الكفيف، وكان الأولى أن تُقضى حاجته، وتقدم على حاجات من سواه من الناس.
وفي هذه القصة دلالة شرعية على تقديم حاجات ذوي الاحتياجات الخاصة على حاجات من سواهم.

عفوه صلى الله عليه وسلم عن سفهائهم وجهلائهم:

وتجلت رحمة الحبيب صلى الله عليه وسلم بذوي الاحتياجات الخاصة، في عفوه عن جاهلهم، وحلمه على سفيههم، ففي معركة أحد [شوال 3هـ - إبريل 624م]، لما توجه الرسول صلى الله عليه وسلم بجيشه صوب أحد، وعزم على المرور بمزرعة لرجل منافق ضرير، أخذ هذا الأخير يسب النبي صلى الله عليه وسلم وينال منه، وأخذ في يده حفنة من تراب وقال -في وقاحة- للنبي صلى الله عليه وسلم: والله لو أعلم أني لا أصيب بها غيرك لرميتك بها! حَتى همَّ أصحاب النبي بقتل هذا الأعمى المجرم، فأبي عليهم -نبي الرحمة- وقال: "دعوه!"[6].

ولم ينتهز رسول الله ضعف هذا الضرير، فلم يأمر بقتله أو حتى بأذيته، رغم أن الجيش الإسلامي في طريقه لقتال، والوضع متأزم، والأعصاب متوترة، ومع ذلك لما وقف هذا الضرير المنافق في طريق الجيش، وقال ما قال، وفعل وما فعل، أبى رسول الله إلا العفو عنه، والصفح له، فليس من شيم المقاتلين المسلمين الاعتداء على أصحاب العاهات أو النيل من أصحاب الإعاقات، بل كانت سنته معهم؛ الرفق بهم، والاتعاظ بحالهم، وسؤال الله أن يشفيهم ويعافينا مما ابتلاهم.

يتبع



 
التوقيع :


رد مع اقتباس
قديم 07-23-2017, 11:53 AM   #3 (permalink)
http://www.f-iraq.com/up/uploads/1502550358111.gif
Clich Here
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور

الصورة الرمزية اسيل فلسطين

 
الحالـہ:اسيل فلسطين غير متواجد حالياً
تسجيليّ: May 2017
مَكَانِي: الاردن / عمان
آخ’َـر آطلآلـہ: 10-08-2017 (05:20 PM)
مُشآركاتيّ: 18,039 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 10
مستوى الـتقـَـيـَم: اسيل فلسطين is on a distinguished road
 
افتراضي


تكريمه ومواساته صلى الله عليه وسلم لهم

فعن عائشة رضي الله عنه أنها قالت: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "إن الله عز وجل أوحى إليّ أنه من سلك مسلكًا في طلب العلم سهلت له طريق الجنة ومن سلبت كريمتيه [يعني عينيه] أثَبْته عليهما الجنة..." [7]

وعن العرباض بن سارية رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم، عن رب العزة - قال: "إذا سلبت من عبدي كريمتيه وهو بهما ضنين، لم أرضَ له ثوابًا دون الجنة، إذا حمدني عليهما"[8].

ويقول النبي صلى الله عليه وسلم لكل أصحاب الإصابات والإعاقات:

"مَا مِنْ مُسْلِمٍ يُشَاكُ شَوْكَةً فَمَا فَوْقَهَا إِلَّا كُتِبَتْ لَهُ بِهَا دَرَجَةٌ وَمُحِيَتْ عَنْهُ بِهَا خَطِيئَةٌ"[9].

ففي مثل هذه النصوص النبوية والأحاديث القدسية، مواساة وبشارة لكل صاحب إعائقة؛ أن إذا صبر على مصيبته، راضيًا لله ببلوته، واحتسب على الله إعاقته، فلا جزاء له عند الله إلا الجنة.

وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول عن عمرو بن الجموح رضي الله عنه، تكريمًا وتشريفًا له: "سيدكم الأبيض الجعد عمرو بن الجموح" وكان أعرج، وقد قال له النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم: "كأني أنظر إليك تمشي برجلك هذه صحيحة في الجنة"، وكان رضي الله عنه يُولِم على رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تزوج[10].

وعن أنس بن مالك رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استخلف ابن أم مكتوم على المدينة مرتين يصلي بهم وهو أعمى[11] .
وعن عائشة رضي الله عنه أن ابن أم مكتوم كان مؤذنًا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو أعمى[12].

وعن سعيد بن المسيب رحمه الله أن المسلمين كانوا إذا غزوا خلفوا زمناهم، وكانوا يسلمون إليهم مفاتيح أبوابهم، ويقولون لهم: قد أحللنا لكم أن تأكلوا مما في بيوتنا[13] .
وعن الحسن بن محمد قال: دخلت على أبي زيد الأنصاري فأذن وأقام وهو جالس قال: وتقدم رجل فصلى بنا، وكان أعرج أصيبت رجله في سبيل الله تعالى[14].
وهكذا كان المجتمع النبوي، يتضافر في مواساة ذوي الاحتياجات الخاصة، ويتعاون في تكريمهم، ويتحد في تشريفهم، وكل ذلك اقتداء بمنهج نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم مع ذوي الاحتياجات الخاصة.

زيارته صلى الله عليه وسلم لهم

وشرع الإسلام عيادة المرضى عامة، وأصحاب الإعاقات خاصة؛ وذلك للتخفيف من معاناتهم.. فالشخص المعاق أقرب إلى الانطواء والعزلة والنظرة التشائمية، وأقرب من الأمراض النفسية مقارنة بالصحيح، ومن الخطأ إهمال المعاقين في المناسابات الاجتماعية، كالزيارات والزواج..
وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعود المرضى، فيدعو لهم، ويطيب خاطرهم، ويبث في نفوسهم الثقة، وينشر على قلوبهم الفرح، ويرسم على وجوهه البهجة، وتجده ذات مرة يذهب إلى أحدهم في أطراف المدينة، خصيصًا؛ ليقضي له حاجة بسيطة، أو أن يصلي ركعات في بيت المبتلى تلبية لرغبته.. فهذا عِتْبَانَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه -وكان رجلاً كفيفًا من الأنصار- يقول للنبي صلى الله عليه وسلم: وددتُ يا رسول الله أنك تأتيني فتصلي في بيتي فأتخذه مصلى.
فوعده صلى الله عليه وسلم بزيارة وصلاة في بيته قائًلا -في تواضع جم-: "سَأَفْعَلُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ"..
قال عتبان فغدا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر حين ارتفع النهار فاستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذنتُ له فلم يجلس حتى دخل البيت، ثم قال: "أَيْنَ تُحِبُّ أَنْ أُصَلِّيَ مِنْ بَيْتِكَ"، فأشرتُ له إلى ناحية من البيت فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكبر فقمنا، فصفنا، فصلى ركعتين، ثم سلم[15] .



الدعاء لهم

وتتجلى -أيضًا- رحمة نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم بالفئات الخاصة -من ذوي الاحتياجات- عندما شرع الدعاء لهم، تثبيتًا لهم، وتحميسًا لهم على تحمل البلاء.. ليصنع الإرادة في نفوسهم، ويبني العزم في وجدانهم.. فذات مرة، جاء رجل ضرير البصرِ إلى حضرة النبي صلى الله عليه وسلم.. فقَالَ الضرير: ادعُ اللَّهَ أنْ يُعافيني..

قَالَ الرحمة المهداة صلى الله عليه وسلم:

"إنْ شِئتَ دَعوتُ، وإنْ شِئتَ صبرتَ فهوَ خيرٌ لك".
قَالَ: فادعُهْ. فأمرَهُ أنْ يتوضَّأ فيُحسنَ وُضُوءَهُ ويدعو بهذا الدعاء:

"الَّلهُمَّ إنِّي أسألكَ وأتوجَّهُ إليكَ بنبيِّكَ مُحَمَّد نبيِّ الرَّحمةِ إنِّي توجَّهتُ بكَ إِلى رَبِّي في حاجتي هذِهِ لتُقْضَى لي، الَّلهُمَّ فَشَفِّعْهُ فيَّ"[16] .

وأَتَتْ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم امرأة تُصرع، فقالت: إني أُصْرَعُ، وإني أَتَكَشَّفُ، فَادْعُ اللَّهَ لِي!
فقَال النبيَ صلى الله عليه وسلم : "إِنْ شِئْتِ صَبَرْتِ وَلَكِ الْجَنَّةُ، وَإِنْ شِئْتِ دَعَوْتُ اللَّهَ أَنْ يُعَافِيَكِ".
فقالت: أَصْبِرُ. ثم قالت: إِنِّي أَتَكَشَّفُ! فَادْعُ اللَّهَ لِي أَنْ لَا أَتَكَشَّفَ.
فَدَعَا لَهَا صلى الله عليه وسلم [17] .

وهكذا المجتمع الإسلامي؛ يدعو -عن بكرة أبيه- لأصحاب الإعاقات والعاهات وما رأينا مجتمعًا على وجه الأرض يدعو بالشفاء والرحمة لأصحاب الاحتياجات الخاصة، غير مجتمع المسلمين، ممن تربوا على منهج نبي الإسلام!.

تحريم السخرية منهم

كان ذوو الاحتياجات الخاصة، في المجتمعات الأوروبية الجاهلية، مادة للسخرية، والتسلية والفكاهة، فيجد المعاق نفسه بين نارين، نار الإقصاء والإبعاد، ونار السخرية والشماتة، ومن ثَم يتحول المجتمع -في وجدان أصحاب الإعاقات- إلى دار غربة، واضهاد وفرقة.. فجاء الشرع الإسلامي السمح؛ ليحرّم السخرية من الناس عامة، ومن أصحاب البلوى خاصة، ورفع شعار "لا تظهر الشماتة لأخيك فيرحمه الله ويبتليك". وأنزل الله تعالى آيات بينات تؤكد تحريم هذه الخصلة الجاهلية، فقال:

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْراً مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} [الحجرات: 11]

كما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الكِبْر بطر الحق وغَمْط الناس"[18] .."

وغمط الناس": احتقارهم والاستخفاف بهم، وهذا حرام، فإنه قد يكون المبتلى أعظم قدرًا عند الله، أو أكبر فضلاً على الناس، علمًا وجهادًا، وتقوى وعفة وأدبًا.. ناهيك عن القاعدة النبوية العامة،

الفاصلة: "فَإِنَّ اللَّهَ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ"[19].

ولقد حذر النبي صلى الله عليه وسلم أشد التحذير، من تضليل الكفيف عن طريقه، أو إيذائه، عبسًا وسخرية، فقال:

"مَلْعُونٌ مَنْ كَمَهَ أَعْمَى عَنْ طَرِيقٍ"[20]

فهذا وعيد شديد، لمن اتخذ العيوب الخلقية سببًا للتندر أو التلهي أو السخرية، أو التقليل من شأن أصحابها، فصحاب الإعاقة هو أخ أو أب أو ابن امتحنه الله؛ ليكون فينا واعظًا، وشاهدًا على قدرة الله، لا أن نجعله مادة للتلهي أو التسلي.





رفع العزلة والمقاطعة عنهم:

فقد كان المجتمع الجاهلي القديم، يقاطع ذوي الاحتياجات الخاصة، ويعزلهم، ويمنعهم من ممارسة حياتهم الطبيعية، كحقهم في الزواج، والاختلاط بالناس.

فقد كان أهل المدينة قبل أن يبعث النبي صلى الله عليه وسلم لا يخالطهم في طعامهم أعرج ولا أعمى ولا مريض، وكان الناس يظنون بهم التقذّر والتقزّز. فأنزل الله تعالى:

{لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالَاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعاً أَوْ أَشْتَاتاً فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتاً فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً
كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون} [النور: 61] [21].


أي ليس عليكم حرج في مؤاكلة المريض والأعمى والأعرج، فهؤلاء بشر مثلكم، لهم كافة الحقوق مثلكم، فلا تقاطعوهم ولا تعزلوهم ولا تهجروهم، فأكرمكم عند الله أتقاكم، "والله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أشكالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم".
وهكذا نزل القرآن، رحمة لذوي الاحتياجات الخاصة، يواسيهم، ويساندهم نفسيًّا، ويخفف عنهم. وينقذهم من أخطر الأمراض النفسية التي تصيب المعاقين، جراء عزلتهم أو فصلهم عن الحياة الاجتماعية.
وبعكس ما فعلت الأمم الجاهلية، فلقد أحل الإسلام لذوي الاحتياجات الخاصة الزواج، فهم -والله- أصحاب قلوب مرهفة، ومشاعر جياشة، وأحاسيس نبيلة، فأقر لهم الحق في الزواج، ما داموا قادرين، وجعل لهم حقوقًا، وعليهم واجبات، ولم يستغل المسلمون ضعف ذوي الاحتياجات، فلم يأكلوا لهم حقًّا، ولم يمنعوا عنهم مالاً، فعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه قال:

"أَيُّمَا رَجُلٍ تَزَوَّجَ امْرَأَةً وَبِهَا جُنُونٌ أَوْ جُذَامٌ أَوْ بَرَصٌ؛ فَمَسَّهَا فَلَهَا صَدَاقُهَا كَامِلاً..."[22].

التيسير عليهم ورفع الحرج عنه

ومن الرحمة بذوي الاحتياجات الخاصة مراعاة الشريعة لهم في كثيرٍ من الأحكام التكليفية، والتيسير عليهم ورفع الحرج عنهم، فعن زيد بن ثابت رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أملى عليه: "لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون في سبيل الله". قال: فجاءه ابن أم مكتوم وهو يملها "علي" رضي الله عنه (لتدوينها)، فقال: يا رسول الله، لو أستطيع الجهاد لجاهدت، وكان رجلاً أعمى، قال زيد بن ثابت: فأنزل الله تبارك وتعالى على رسوله صلى الله عليه وسلم، وفخذه على فخذي، فثقلت عليّ حتى خفت أن ترض فخذي [من ثقل الوحي]، ثم سُرّي عنه، فأنزل الله عز وجل: ]‏غَيْرُ أُوْلِي الضَّرَرِ[ [23] .
وقال تعالى -مخففًا عن ذوي الاحتياجات الخاصة-:

{لَيْسَ عَلَى الْأَعْمَى حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلَا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَن يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَاباً أَلِيماً} [الفتح: 17 ]

فرفع عنهم فريضة الجهاد في ساح القتال، فلم يكلفهم بحمل سلاح أو الخروج إلى نفير في سبيل الله، إلا إن كان تطوعًا.. ومثال ذلك، قصة عمرو بن الجموح رضي الله عنه في معركة أحد، فقد كان رضوان الله عليه رجلاً أعرج شديد العرج، وكان له بنون أربعة، يشهدون مع رسول الله صلى الله عليه وسلم المشاهد فلما كان يوم أحد أرادوا حبسه، وقالوا له: إن الله عز وجل قد عذرك! فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إن بني يريدون أن يحبسوني عن هذا الوجه والخروج معك فيه. فوالله إني لأرجو أن أطأ بعرجتي هذه في الجنة! فقال نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم: "أما أنت فقد عذرك الله فلا جهاد عليك"، ثم قال لبنيه: "ما عليكم أن لا تمنعوه لعل الله أن يرزقه الشهادة"، فخرج مع الجيش فقتل يوم أحد [24].

بيد أن هذا التخفيف الذي يتمتع به المعاق في الشرع الإسلامي، يتسم بالتوازن والاعتدال، فخفف عن كل صاحب إعاقة قدر إعاقته، وكلفه قدر استطاعته، يقول القرطبي:
"إن الله رفع الحرج عن الأعمى فيما يتعلق بالتكليف الذي يشترط فيه البصر، وعن الأعرج فيما يشترط في التكليف به من المشي، وما يتعذر من الأفعال مع وجود العرج، وعن المريض فيما يؤثر المرض في إسقاطه، كالصوم وشروط الصلاة وأركانها، والجهاد ونحو ذلك"[25].
ومثال ذلك الكفيف والمجنون، فالأول مكلف بجلّ التكاليف الشرعية باستثناء بعض الواجبات والفرائض كالجهاد.. أما الثاني فقد رفع عنه الشارع السمح كل التكاليف، فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "رُفِعَ الْقَلَمُ عَنْ ثَلَاثَةٍ: عَنْ النَّائِمِ حَتَّى يَسْتَيْقِظَ، وَعَنْ الصَّغِيرِ حَتَّى يَكْبَرَ، وَعَنْ الْمَجْنُونِ حَتَّى يَعْقِلَ" [26].

فمهما أخطأ المجنون أو ارتكب من الجرائم، فلا حد ولا حكم عليه، فعن ابن عباس قال: أتي عمر بمجنونة قد زنت فاستشار فيها أناسًا فأمر بها عمر أن ترجم، فمرّ بها على علي بن أبي طالب رضوان الله عليه فقال: ما شأن هذه؟ قالوا: مجنونة بني فلان زنت، فأمر بها عمر أن ترجم. فقال: ارجعوا بها! ثم أتاه، فقال: يا أمير المؤمنين! أما علمت أن القلم قد رفع عن ثلاثة، عن المجنون حتى يبرأ، وعن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يعقل؟ قال: بلى. قال: فما بال هذه ترجم؟! قال: لا شيء. قال علي: فَأَرْسِلْهَا. فَأَرْسَلَهَا. فجعل عمر يُكَبِّرُ [27].

هكذا كان المنهج النبوي في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، في وقت لم تعرف فيه الشعوب ولا الأنظمة حقًّا لهذه الفئة، فقرر -الشرع الإسلامي- الرعاية الكاملة والشاملة لذوي الاحتياجات الخاصة، وجعلهم في سلم أولويات المجتمع الإسلامي، وشرع العفو عن سفيههم وجاهلهم. وتكريم أصحاب البلاء منهم، لا سيما من كانت له موهبة أو حرفة نافعة أو تجربة ناجحة، وحث على عيادتهم وزيارتهم، ورغب في الدعاء لهم، وحرّم السخرية منهم، ورفع العزلة والمقاطعة عنهم، ويسّر عليهم في الأحكام ورفع عنهم الحرج. فالله في شريعة الإسلام ونبي الإسلام!.

منقول ولله الحمد



 
التوقيع :


رد مع اقتباس
قديم 07-26-2017, 02:40 AM   #4 (permalink)
http://www.f-iraq.com/up/uploads/1491421186461.gif
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصور
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور

الصورة الرمزية إحساس قطيفية

 
الحالـہ:إحساس قطيفية غير متواجد حالياً
تسجيليّ: Jan 2016
مَكَانِي: قلبي كهِف مظلم//
آخ’َـر آطلآلـہ: يوم أمس (09:03 PM)
مُشآركاتيّ: 18,061 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 616
مستوى الـتقـَـيـَم: إحساس قطيفية is a name known to allإحساس قطيفية is a name known to allإحساس قطيفية is a name known to allإحساس قطيفية is a name known to allإحساس قطيفية is a name known to allإحساس قطيفية is a name known to all
 
sms ~
تانيتَك عمُر وسنين تمحي سنين
وايام الصبر من عمري حاذِفهه
يمر ليلي بسهر وبدمعة العينين
تطلع روحي مني شلون اوصفهه
افتراضي


لكـ مني كل التقدير على جمالية
طرحكـ لا عدمناك،




 
التوقيع :
ﻣﻮ ﻛﻠﻤﻦ ﺗﻌﺸﻜﻪ ﺗﺤﻄﻪ ﺑﺎﻟﺸﺮﻳﺎﻥ
ﻭﻻﻛﻠﻤﻦ ﺗﺤﺒﻪ ﺑﻜﻠﺒﻚ ﺗﺤﻄﻪ
ﺍﺫﺍ ﺑﺎﻟﺪﻡ ﺗﺨﻠﻲ ﻏﻴﺮ ﺍﺑﻮ الحسنين
ﺻﻤﺎﻣﻚ ﻳﺮﻓﻀﻪ ﻭﻳﻨﻜﻠﺐ ﺟﻠﻄﻪ..

Clich Here
من مواضيع



رد مع اقتباس
قديم 07-26-2017, 10:36 AM   #5 (permalink)
http://www.f-iraq.com/up/uploads/1502550358111.gif
Clich Here
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور

الصورة الرمزية اسيل فلسطين

 
الحالـہ:اسيل فلسطين غير متواجد حالياً
تسجيليّ: May 2017
مَكَانِي: الاردن / عمان
آخ’َـر آطلآلـہ: 10-08-2017 (05:20 PM)
مُشآركاتيّ: 18,039 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 10
مستوى الـتقـَـيـَم: اسيل فلسطين is on a distinguished road
 
افتراضي


اسعدني مروركِ غاليتي
شكرا لعطر تواجدكِ
ودي لكِ


 
التوقيع :


رد مع اقتباس
قديم 08-30-2017, 01:10 PM   #6 (permalink)
زائر

الصورة الرمزية دولة الرئيس

 
الحالـہ:
آخ’َـر آطلآلـہ: 01-01-1970 (03:00 AM)
مُشآركاتيّ: n/a [ + ]
الـتقـَـيـَم:
مستوى الـتقـَـيـَم:
 
افتراضي


يسلمو على الطرح الحلو
كل الورد


 
التوقيع :


رد مع اقتباس
قديم 08-30-2017, 06:10 PM   #7 (permalink)
http://www.f-iraq.com/up/uploads/1502550358111.gif
Clich Here
مركز تحميل الصورمركز تحميل الصورمركز تحميل الصور

الصورة الرمزية اسيل فلسطين

 
الحالـہ:اسيل فلسطين غير متواجد حالياً
تسجيليّ: May 2017
مَكَانِي: الاردن / عمان
آخ’َـر آطلآلـہ: 10-08-2017 (05:20 PM)
مُشآركاتيّ: 18,039 [ + ]
الـتقـَـيـَم: 10
مستوى الـتقـَـيـَم: اسيل فلسطين is on a distinguished road
 
افتراضي


اسعدني حضورك الجميل
ارق التحايا لك


 
التوقيع :


رد مع اقتباس
إضافة رد

ذوي الاحتياجات الخاصه



الموضوع الحالى: رحمة النبي صلى الله عليه وسلم بذوي الاحتياجات الخاصة    -||-    القسم الخاص بالموضوع: ذوي الاحتياجات الخاصه    -||-    المصدر: منتديات عشق بغداد - اجمل منتدى عراقي    -||-    منتديات عشق بغداد

 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة





Bookmark and Share

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 01:02 PM

اخر المواضيع

كيف راى الناس في عام 1900 الحياة في المستقبل @ واحة خضراء تسمى حديقة في المدينة بسنغافورة @ واحات خضراء جميلة من حول العالم @ سبع رسائل فارغة وامراة @ اغنية الصياد العجوز @ العروسان والساحر @ مجموعة ملابس متنوعة للرجال @ اغرب ربطات العنق للشياب @ بدلآت رآئعه للرجل الوسيم @ ياضحكه صداها مرافقني ~ @ كولكشن رجالى @ أشهر الشجارات زوجية في يوم العطلة و طرق تجنبها @ تصرفات الرجل العاشق @ المرأة الصالحة أفضل متاع الحياة الدنيا @ الأبناء ومابعد الطلاق @ دراسة حديثة: على النساء ارتداء ملابس حمراء لتحريك قلوب وجيوب الرجال - @ الأعرآبي والرجــل الضــرير ..!! @ الفرزدق يداعب اعرابيا @ قصة الصبي وهشام بن عبدالملك @ أقوى رجل في هذه الدنيا @


أقسام المنتدى

منتديات عشق بغداد العامة | منتدى عشق العام | منتدى عشق صور سياحية - | منتدى عشق ابراج اليوم ,برجك اليوم ,حظك اليوم,الابراج اليومية | منتديات عشق بغداد الادبيـة | منتدى عشق خواطر بـ اقلام الاعضاء | منتدى عشق الشعـر العربي الفصيح | منتدى مدونات عشق بغداد | منتديات عشق بغداد للصور العـامة | منتدى عشق صور عامة | منتدى عشق صور انمي | منتدى عشق عالم الحيوان والطبيعه | منتدى عشق الاخبار العربية والعالمية | منتديات عشق بغداد العائليه | -منتدى عشق كلام رجال-ازياء شبابية - | منتدى عشق كلام نواعم- - | منتدى عشق المطبخ العراقي العربي- | المنتديات الإدارية | منتدى الشكاوي | منتدى عشق الاقتراح والتطويرات والقرارات الاداريه | منتدى عشق الاقتصاد والمال- فوركس - تجارة فوركس | منتدى التعينات والخدمات والوظائف الشاغره | منتديات عشق بغداد الترفيهيـة | منتدى عشق تحشيش عراقي | منتدى الالعاب والمسابقات | منتديات عشق بغداد الاسلامية | منتدى عشق بغداد الاسلامي | منتدى عشق التاريخ والحضاره | منتدى عشق الترحيب والتعـارف | منتدى عشق الخواطر والهمسات , | منتدى عشق القصص والروايات | منتدى عشق ديكورات | منتدى عشق عـلم الطب والصحة | منتديات عشق بغداد الرياضية | منتدى السيارات واخبارها | احدث اخبار التنس والمصارعه وكافة انواع الرياضه الاخرى | منتديات عشق بغداد الفنيه | منتدى أخبار فنانين وفنانات ومشاهير العالم العربي والعالمي | منتدى صور فنانين وفنانات ومشاهير العالم العربي | منتديات عشق بغداد للكومبيوتر والجوال | منتدى عشق الموبايل-الجوال- التكنولوجيا والمعلومات | منتدى عشق خلفيات جالكسي- خلفيات ايفون- خلفيات بلاك بيري | منتدى عشق ماسنجر مسنجر توبكات توبيكات | منتدى عشق المواضيع المكررة والمخالفـة | منتديات عشق بغداد العلمى | منتدى عشق للاخبار والبحوث العلميه والكتب الالكترونيه | منتديات عشق بغداد للتصميم | منتدى عشق الفوتوشوب | منتدى عشق السويش ماكس وملحقاتة | منتدى عشق صور تصاميم | منتدى عشق لتصاميم مبدعين منتديات عشق | دردشة الاعضاء | منتدى علم النفس والتنميه البشريه | الصوتيات والمرئيات الاسلامية | منتدى عشق عدسة الاعضاء وابداعاتهم | Foreign Language Forum | منتدى عشق الهندسي | منتدى عشق للنقاشات الجادة | منتدى عشق كرسي الاعتراف , | منتديات عشق بغداد السياسية والاقتصادية | منتديات عشق الطب والحياه | منتدى عشق عالم الطفل | منتدى عشق الحياة و الثقافة الزوجية | منتدى عشق برودكاست | منتدى عشق بغداد للاداره والمراقبين | رمضان يجمعنه سوه | منتدى عشق اغاني عراقية - | منتدى عشق منتدى عشق اغاني عربية, واغاني غربيه Mp3 | منتدى عشق يوتيوب اغاني عراقية - عربية - - اجنبية YouTube | منتدى عشق نغمات موبايل- | اداره العامه | الخيمه الرمضانيه | منتدى عشق المقهى الادبي | منتدى عشق الشعر الشعبي- | منتدى الكره العربيه والاوربيه والعالميه | منتدى الصور والمقاطع الرياضيه | منتدى التبريكات والتهاني | منتدى عشق للمسابقات وتقديم الجوائز | منتدى المسلسلات الرمضانيه | منتدى عشق بغداد :: اقسام الترحيب :: | منتدى عشق للكومبيوتر والانتريت | العاب الكمبيوتر - Game PC | قسم تطوير المنتديات | منتدى عشق عاشوراء الامام الحسين ع | قسم الحوادث والاخبار الغريبه | السيرة النبوية المطهره | اخبار الأفلام والمسلسلات العربية والأجنبية | ديوان الشاعر عامر العراقي | صور رومانسية Romantic Photos | منتدى عشق MMS -مسجات عراقية- مسجات موبايل 2016 | قسم الحمل والأمومة | اكلات للحمية | الاعمال اليدويه | قسم الكتب والفتاوي الاسلاميه | منتدى ثقافة - معلومات عامة | منتدى أنآقة العروسة سر جمآلهآ | قسم للفن التشكيلي واللوحات الفنية | منتدى عشق حدث في مثل هذا اليوم | منتدى عشق حـكـم وأمـثـآل | ذوي الاحتياجات الخاصه | منتدى عشق للشعر الشعبي بقلم الاعضاء | منتدى الباراسايكولوجي | المحاضرات الإسلاميه | الصور الإسلاميه | منتدى كلمات الاغاني | منتدى عشق العزآء والموآساة والدعآء بالشفاء للمرضى | المطبخ الرمضاني | قسم الاذكار اليوميه | منتدى تفسير الاحلام | ديوان الشاعر ابو امل البابلي | منتدى شعراء عشق بغداد | همـہہہــــسات ضــہہہــؤؤؤء القمــہہہــررر | الاحزاب والكفشات بين الاعضاء | البرامج التليفيزيونية |



Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2017 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
SEO by vBSEO 3.6.0 منتديات
adv helm by : llssll
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
Developed By Marco Mamdouh
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113